ننتخب الذاكرة - نصوت للعودة
في 2 آذار، نصوت لصالح مجتمع عادل
02/2020

 ننتخب الذاكرة - نصوت للعودة.
غدا، سوف يصوت المواطنون في اسرائيل للمرة الثالثة في غضون عام. كما في كل مرة، فإن أهم القضايا وأكثرها إلحاحا في حياة الفلسطينيين وكل من يتواجد هنا ليست جزءًا من أجندة أو برامج الأحزاب. الاعتراف بالنكبة، بما في ذلك جرائم عام 1948 والنكبة المستمرة، لا يقترحه أي حزب صهيوني. لا يتم حتى مناقشة الاعتراف بحق العودة وخطة عملية لعودة اللاجئين.

يواصل النظام السياسي والمجتمع الاسرائيلي إنكار هذه القضايا ومحوها. يحول هذا التجنب المستمر كل انتخابات في إسرائيل إلى مهزلة بالديمقراطية المزيفة. هذه المرة أيضًا، المرشحون الرئيسيون لرئاسة الوزراء هم مجرمو الحرب. كلاً من بنيامين نتنياهو كرئيس للوزراء وبيني غانز كرئيس للأركان، كان مسؤولاً عن القصف المتكرر للفلسطينيين في غزة وجرائم أخرى. كلاهما يوضحان أنهم يعتزمون الاستمرار في اتباع نفس المسار.
وصل التحريض ضد الفلسطينيين، بمن فيهم المواطنون الاسميون وممثليهم المنتخبين، إلى مستويات جديدة في هذه الحملة. هذا التجريد من الإنسانية يُستخدم لمواصلة الجرائم ضد الفلسطينيين واقتلاعهم من أراضيهم داخل حدود عام 1948 وفي الأراضي المحتلة - إساءة المعاملة ونزع الملكية والظلم التي استمرت من عام 1948 إلى يومنا هذا. في كلمة واحدة ، النكبة المستمرة.

مناهضة لهذه البلطجة السياسية الجبانة التي تفتقر إلى أي رؤية مستقبلية تهيمن على الحملات الانتخابية المتكررة، تطرح مؤسسة ذاكرات رؤية شجاعة للاعتراف بجرائم الماضي والعمل على معالجتها ، من أجل حياة يسودها السلام في مجتمع عادل. نختار أن نتذكر جرائم النكبة، ونذكر المجتمع الإسرائيلي بها وجعلها تظهر بوضوح في كل مكان، وفي كل فرصة، ونعارض محوها. نحن نصوت من أجل عودة اللاجئين الفلسطينيين ونرى أن العودة فرصة لتحرير المجتمع الاسرائيلي من العقلية الاستعمارية والممارسات التي تعرف السياسة الإسرائيلية. في 2 آذار، نصوت لصالح مجتمع عادل.

 

النشاطات القادمه

زوخروت (ذاكرات) في الشبكات الإجتماعية