تعمل ذاكرات منذ عقدين من الزمن على تعزيز مساءلة الجمهور اليهودي في إسرائيل عن النكبة الفلسطينية، وعودة اللاجئين الفلسطينيين. لا تكتفي المؤسسة بجمع المعلومات وتيسير الوصول إليها في مواجهة جهود طمس وإخفاء الوقائع التاريخية، ضد الجهل المتعمد والدوس على الأمل. بل تشجعنا وتدربنا جميعا على فتح عيوننا وقلوبنا، والتفكير مجددا فيما نعرفه عن أنفسنا، عن البلاد، وعن تاريخنا، على توجيه الأسئلة الصعبة، على مواجهة الإجابات المؤلمة والعمل من أجل مستقبل مبني على المساواة والعدل. لقراءة المزيد

قريبا تطبيقنا بحلته الجديدة

الاستثمار في ذاكرات نافذة أمل. نحن لا نعتبر الدعم أداة عملية تتيح لنا الاستمرار بتنفيذ أنشطتنا، ولكن أيضًا وسيلة لتوسيع دوائر مجتمعنا، وعلى المستوى الرمزي - تذكير دائم بما يجب ألا ننساه.

تقرير منظمة العفو الدولية المفاجئ وأزمة اللاجئين في أوكرانيا يعتبرا فرصة للإسرائيليين لإعادة التفكير في حرمانهم من عودة الفلسطينيين إلى وطنهم. اقرأوا المقالة الكاملة بقلم الزميلة يعارا بنجر الألوف shorturl.at/vA069

شاركوا:

انضموا لجهودنا في التصدي للنكبة المستمرة ومساءلة الجمهور اليهودي في إسرائيل عن النكبة الفلسطينية لكي نتمكن من العمل معًا من أجل مستقبل عادل، ولكي نواصل قول الحقيقة بصوت صافٍ، ولكي نكون شريكات في مجتمع يعمل على تحمل المسؤولية من أجل التصحيح وعودة اللاجئين الفلسطينيين