يرحميئل كهنوفيتش - جندي في البلماح
كيف كان ذلك؟ كما ترى في الأفلام هؤلاء الذين يمشون، العرب الذين يذهبون إلى مكة، قافلة، مع رزم. كما ترى لاجئينا يتركون ألمانيا. رزمة وحقيبة أو أي شيء كهذا. بهدوء، كنا متواجدين على طول القافلة، أحياناً قالوا لهم بالسماعة أن يحافظوا على السرب، ومن لم يحافظ ...
23/07/2012
يرحمئيل كهنوفيتش، جندي اسرائيلي يعترف بقيامة بمجزرة جامع دهمش في اللد عام 1948

إيال: أنت اشتركت في عملية "مطَطي" (مكنسة)؟
يرحميئل: نعم، كانت هنا في منطقة غور الأردن.
-    اشتركت بها؟
-    كنت مدفعي رشاش
-    - أي؟
-    براونينج
-    كنت مدفعي رشاش في عملية "المكنسة"
-    نعم 
-    ماذا كانت هذه العملية، ما كان هدفها؟
-    طردنا كل القرى
-    ما معنى ذلك؟
-    من قرية إلى قرية صرفنا وطردنا وطردنا، هربوا إلى بحيرة طبرية ومن هناك إلى الجليل.
-    لكن كيف، كيف؟
-    بإطلاق النار.
-    والمعنى؟
-    أطلقنا النار، ألقينا قنبلة هنا وهناك. اسمع، يجب أن تفهم أمراً واحداً، في المرحلة الأولى عندما سمعوا صوت الرصاص قاموا وغادروا حتى يعودوا لاحقاً.
-    لكن هذا كان قبل 15 أيار، هذا قبل هجوم الجيوش العربية. حينما كانت عملية المكنسة. كيف يتمّ ذلك؟ كانت لديكم معلومات؟، هل كانت هذه عملية منظمة؟
-    نعم طبعاً
-    احك لي
-    كان هذا، من كان؟ يجئال ألون بنفسه خطط ذلك. انتقلنا من مكان إلى مكان. قطعنا طبرية وانتقلنا من قرية إلى قرية، من قرية إلى قرية. 
-     إذن كان لديكم أمر بالطرد وتنظيف القرى.
-    ونعود للبيت.
-    رأيتموهم يهربون؟
-    رأيناهم. ماذا؟ أطلقت النار عليهم من هذا البرونينج إلى داخل القوارب.
-    هربوا بالقوارب؟
-    نعم
-    في بحيرة طبرية؟
-    نعم. الجهة الثانية كانت ما زالت لهم. ما عدا عين جب.
-    ومن هم الناس الذين هربوا؟
-    أهل القرية. كان منهم أيضاً صيادون. بعد ذلك اللد.
-    بعد لحظة سنصل اللد
-    الرملة.. إلى داخل البيوت دخلنا في مكان واحد فقط، بلد الشيخ قرب ياجور. هناك كان ذلك فعلاً فتاكاً ... وكل ذلك. قال لنا اذهبوا إلى هناك مع بلطات (فؤوس).
-    من قال ذلك؟
-    فقط شخص واحد يمكن أن يقول. يجئال ألون. وأعتقد أنه لم يكن سوء تفاهم بينه وبين بن جوريون، لم يكن. " اذهبوا إلى هناك مع فؤوس. لينصرفوا من هناك، ولا يبق هناك أي أثر، مهما يكن عددنا لن نستعمل الرصاص حتى لا يذهبوا إلى الشرطة [البريطانية] ويختبئوا فيها"
-    وماذا فعلتم؟ 
-    حطمنا الباب ورمينا قنبلة.
-    في بلد الشيخ؟
-    وفعلاً لم تنهض ثانية. غير موجودة.
-    ماذا كانت عملية المكنسة? تنتظمون في صفوف وببساطة ...
-    نعم. نتقدم ونصل قرية، نطردها، نجتمع بعدها، نشرب، نأكل قليلاً، ونتجه للقرية التالية.
-    تقفون في الأعلى وتطلقون النار عليهم؟
-    هنا وهناك. بعدها قال يجئال ألون كفى.
-    ماذا قال؟
-    قال لا، لا تطلقوا عليهم النار، دعوهم يذهبون. 
-    بعدها أنتم تنزلون إلى مركز البلاد، تنزلون إلى اللد. ماذا تعني لك عملية "داني"؟ 
-    هل تعرف ما هذا "بيات" (Piat) ؟ هل تعرف تلك البندقية؟ أنا أطلقته على المسجد، حيث كانوا هناك.
-    أي مسجد؟
-    في اللد.
-    ما معنى ذلك؟ هذا السلاح الذي يقذفون ثم يتفجر، صحيح؟
-    تعال أقل لك ماذا يفعل. أنت تصف ذلك وكأنه رسم جميل من يد فنان. تصوّر أن هذا يخرق ثقباً في الحائط، تقريباً هكذا، (يصنع بيده شكل حلقة صغيرة)، وفي الداخل كلهم يسحقون إلى الحائط من الضغط الذي يصنعه السلاح في الداخل. 
-    احك لي عن قوافل اللاجئين.
-    كيف كان ذلك؟ كما ترى في الأفلام هؤلاء الذين يمشون، العرب الذين يذهبون إلى مكة، قافلة، مع رزم. كما ترى لاجئينا يتركون ألمانيا. رزمة وحقيبة أو أي شيء كهذا. بهدوء، كنا متواجدين على طول القافلة، أحياناً قالوا لهم بالسماعة أن يحافظوا على السرب، ومن لم يحافظ ...
-    ماذا شاهدت عندما دخلت اللد؟
-    أنا دخلت اللد بعد الضربة الأولى. وحدثت هناك أشياء، يبدو أنه لا يمكن الحديث عن كل شيء.
-    ما تعني بأنه لا يمكن الحديث؟
-    ذبح وهكذا.  
-    احك لي.
-    ليس ما فعلناه لهم، ما هم فعلوا، حينها هم دخلوا إلى المسجد، أو كنيسة، لا أذكر. صعب أن تعرف بالليل. ولا يمكن إخراجهم. هم افترضوا أننا لن ندخل.
-    من هم؟
-    العرب.
-    أي عرب؟ نساء وأولاد وشيوخ؟
-    هؤلاء لم يتكلموا أبداً. كان من هو من فوق يتكلم، تحدثوا أنه بعد قليل سيحضرون من الأردن وسوف يقضون علينا وهكذا. هؤلاء لم يتكلموا. عندها قالوا لي، هيا افعل شيئاً ما. لقد عرفوا من أنا، عرفوا بالضبط ماذا يقصدون.
-    ماذا؟
-    أن أذهب مع "بيات" (Piat). أرسلت إلى هناك قذيفة "بيات". 
-    أين؟
-    إلى القاعة. أنا لم .. لا أحد لم ...
-    من أخرج الجثث بعد ذلك؟
-    لا يعنيني ذلك. هي لهم. 
-    أفهمني، ماذا كانت الأوامر؟
-    ما هذا ماذا كانت الأوامر؟ أرسِل "بيات" وهذا هو. لم يكن أي شيء يصمد أمام "بيات"، في تلك الفترة. أنت تعرف كيف هي مركّبة؟ مثل الجرس. الذي يحصل أن كل الطاقة تتجمع في مكان واحد وتطلق ضغطاً هائلاً. بدلاً من تستعمل 3 كيلو ... أنت ... وهذا يحتاج نصف كيلو ويعطي نفس النتيجة. 
-    كم قتلوا هناك؟
-    أنا أرسلت قذيفة واحدة، وهذا كفى. 
-    كم عدد الناس الذين كانوا في الداخل؟ تعرف؟
-    الكثير.
-    ماذا تعني؟
-    الكثير. أنا فتحت الباب، رأيت ذلك وأغلقت الباب.
-    ماذا رأيت؟
-    القاعة فارغة وكلهم على الحيطان. 
-    الكثير من الناس.
-    كثير
-    بأي أعمار؟
-    من يستطيع أن يتذكر؟ النظرة كانت تكفي. بعد ذلك أنا عملت في المتفجرات والإخلاء. 
-    هل رأيت أموراً يمكن أن تقول اليوم عنها أنها غير عادلة؟ 
-    ما هي العدالة؟
-    أنا أسالك.
-    حسب رأيك هل يمكن أن تكون عدالة بدون الله؟ أنت تسأل عن العدالة؟ ما هي العدالة؟
-    أنا أسألك أشياء أنت...
-    لحظة. نحن نقول أن هذه أرضنا، صحيح؟ من أين أخذناها، احتللناها وقتلناهم جميعاً، من كانوا حينها. فإذا كنت تتحدث عن العدالة كانت إذن هذه حرب عادلة. نقتل وينتهي الأمر. وإن كان غير ذلك، إذن يجب أن نسمح لهم بالعيش وأن نجد طريقة للحياة معاً. وإذا أردت أن تجد طريقة للحياة معاً يجب أولاً أن تثبت لهم أنها لك وأنك قررت أنها لك، ولكن لكي تعيش سوية يجب أن تجد طريقة ولا يمكنك قتلهم. 
-    إذن هل ترى أن خطأ صغيراً حصل هنا؟
-    لا. لا أعتقد. أعتقد أنه لا يحق لأي إنسان أن يقتل إنساناً آخر لأنه يريد أن يجلس على الكرسي الذي جلس هو عليه من قبل. الأساليب التي يفعلونها اليوم تبدو لي صحيحة. أنظر إلى أوروبا كيف يحاولون أن يفعلوا كل الوقت. هم لا يتحاربون الآن ضد بعضهم. 
-    كانت أمور قد حصلت، وأنا أعرف أنها أدت إلى غضب كبير بينكم، مثل النهب والاغتصاب وأشياء كهذه. 
-    صحيح لأن هذه قذارة.
-    ما الصحيح؟
-    نهب. أنا أحتاج المكان، أنا أحارب وهو يريد قتلي فأنا أقتله، ولكن أن آخذ وأن أهجم وأقول ارفع يديك وأعطني النقود؟ أنا أعرف عن شخص واحد. لكن مرة أخرى هناك أمور لا بمكن الحديث عنها. صحيح؟ أنا أعرف عن شخص والحمد لله هو ليس من رجالي ولكن من رجال الآخرين، قاموا بنهب بنك، وأحدهم أخذ من المال نسبة لنفسه. قٌالوا خذ هذا وخذ هذا وأحضروا ذلك لمركز الحزب، ولكن أحدهم أخذها لبيته.
-    ولكن في اللد كانت أوامر لذلك، مثلاً أخذوا سيارات. 
-    سيارة هذا أمر مختلف، ليس كما تأخذ مالاً. 
-    هل هناك أمور تعرفها ولا تريد أن تتكلم عنها؟
-    نعم
-    هل يمكن أن تقول لي لماذا لا تريد أن تتكلم عنها؟
-    دعني أقل هكذا. هناك أمور يجب أن تفعلها ومع ذلك أنت لست فخوراً بها. لم تكن هناك طريقة أخرى، ولكن هذا لا يجعل الأمر جميلاً، أو فخراً. هذا ليس فخراً. يمكن أن تقتل إنساناً ولكنك لا تفتخر بذلك. هؤلاء الذين يفتخرون بذلك نحاول أن نطردهم ونضعهم في السجن. 
-    هل تعتقد أنه يجب الكلام عن كل شيء من تلك الفترة؟
-    لنقل أنه حسب رأيي يمكن الحديث عن 98%، هناك بعض القصص، هناك حادثة قمت بها ولكن، لا مفر، أنت لا تفتخر بها. وكذلك نحن سنحتاج هذه القصص لاحقاً وسنكشفها لآخرين.
-    لماذا فجروا البيوت؟
-    لحل المشكلة بأن هناك قضية إنسانية. لم أفهم، اشرح لي من البداية.
-    عليك أن تفهم أن شخصاً، لأي سبب كان ... اضطررت للهرب فأنا أريد أن أعود إلى بيتي، ولكن إذا لم يكن البيت موجوداً فهو غير موجود. أنا أنظر إلى الموضوع كما ينظر العربي إليه، هذه قريتي ولكن إن لم تكن القرية موجودة، فهي غير موجودة، غير موجودة. هكذا يقول العرب. فكيف صنعنا أرضنا؟ كل المنطقة، لقد اشتغلت بهذا، بعد أن تركت الجيش، حرثنا دونماً. بعد أن حرثناه انتهى الأمر، العرب توقفوا عن المجيء. هذا هو، هو لنا، في بيت شان كان يجب، وحدث أيضاً أن الراب (الكاهن) أعطانا إذناً أن نحرث يوم السبت، وقام هو بنفسه بالحراثة معهم حتى يفهم العرب أنهم لن يعودوا. 
-    هل كانت خطة يجئال ألون طردهم جميعاً؟
-    وكذلك بن جوريون.
-    ماذا كذلك؟
-    بن جوريون هو الذي أعطى الأمر بطردهم. لكن لم يسمحوا لنا من الخارج. لو كنا طردناهم كلهم لاختلفت كل الحركة وكل القصة كانت لتبدو بشكل مختلف.
-    هل تعتقد أنهم لم ينجزوا العمل بشكل كاف؟
-    لقد أوقفونا بالوسط، هذا واضح هذا معروف، قالوا لنا توقفوا، حتى هنا.        



مسجد دهمش في اللد / מסגד דהמש בלוד



مسجد دهمش في اللد / מסגד דהמש בלוד



مسجد دهمش / מסגד דהמש



مسجد دهمش / מסגד דהמש



جولة في مدينة اللد / סיור בלוד (אלְלִד)



ساحة الشهداء في اللد / קבח אחים בלוד



جولة في مدينة اللد / סיור בלוד (אלְלִד)



سكنة الجيتو في اللد / שכונת הגטו בלוד



الجامع الكبير وكنيسة الخضر / המסגד הגדול וכנסיית סנט ג'ורג'



ما تبقى من بيوت اللد الفلسطينية / מה שנשאר מבתי אלליד הפלסטינית



اللد / לוד (אלְלִד)



مبنى بلدية اللد / מבנה עיריית אללד הפלסטינית



מבנה עיריית לוד הנוכחי / مبنى بلدية اللد الإسرائيلية الحالية



إحتلال مطار اللد / כיבוש שדה התעופה של לוד



מבנה עיריית לוד הנוכחי / مبنى بلدية اللد الإسرائيلية الحالية



اللد / אלליד (לוד)



خريطة تبين حدود قرار التقسيم: اللد داخل الدولة العربية / גבולות תכנית החלוקה של האו"ם: לוד חלק מהמדינה הערבית

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
شهادة يرحميئل كهنوفيتش (1929)

أجرى المقابلة إيال سيفان
مكان المقابلة: بيت الشاهد في كيبوتس دجانيه أ
ترجمة: عمر الغباري
موعد المقابلة: 23.7.2012

زوخروت (ذاكرات) في الشبكات الإجتماعية